كتاب الفقه 2 ثالث ثانوي مسارات ف3 الفصل الثالث 1445

كتاب الفقه 2 ثالث ثانوي مسارات ف3 الفصل الثالث 1445

تحميل كتاب الفقه 2 ثالث ثانوي مسارات ف3 الفصل الثالث 1445،هل تريد عزيزي الطالب تحميل كتاب الفقة 2 للصف الثالث الثانوي مسارات الفصل الدراسي الثالث 1445 pdf.

عرض اون لاين كتاب الفقه 2 ثالث ثانوي مسارات الفصل الثالث



فهرس كتاب الفقه 2 ثالث ثانوي مسارات ف3
  • خصائص التشريع الإسلامي ومميزاته
يتميز التشريع الإسلامي عن غيره من الأحكام والآراء والقوانين الوضعية بخصائص ومميزات فريدة، مما جعله يهيمن عليها. وتكون له السيادة والريادة في إيجاد الحل الأمثل والجواب الأشمل لكل ما تحتاجه البشرية في حياتها، وما يعرض في طريقها من حوادث ومشكلات في أمورها الدينية والدنيوية في كل زمان ومكان إلى قيام الساعة، مع تحقيقه للعدل والتوازن، والسعادة الحقيقية في الدارين.
ومن أهم هذه الخصائص:
  • الخاصية الأولى، ربانية المصدر.
ومعنى ذلك أن مصدر التشريع الإسلامي من رب الناس جميعا، فهو ميتي على الوحي الذي أنزله الله تعالى على رسوله محمد ، وسواء في ذلك الوحي المتلو وهو القرآن الكريم، أو الوحي غير المثلو وهو سنة النبي ، فكلاهما وحي معصوم من الله تعالى، قال الله تعالى: ﴿ إنا أنزلنا إليكَ الْكِتَبَ بِالْحَقِّ لِتَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ بِمَا أَرَئكَ اللَّهُ وَلَا تَكُن لِلْخَاينينَ خَصِيمًا), ويلزم من ذلك أمور:
  1. أن مصدر التلقي في التشريع الإسلامي هو الكتاب والسنة على فهم السلف الصالحة.
  2. أنه النظام الوحيد الذي يتميز بالدقة والمتانة المتناهية، فلا يمكن أن يكون فيه تناقض بوجه من الوجوه.
  3. أنه النظام الوحيد المعصوم من الخطأ والنقص والتحيز لأي أحد.
  • الخاصية الثانية: التمام والكمال
فالتشريع الإسلامي كامل بما أنزله الله تعالى على رسوله ، قال تعالى: الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإسلام دينا (2) ، وهذا يقتضي أن الشريعة لا يمكن أن يكون فيها نقص بوجه من الوجوه، وما يرد من حوادث فيما بعد فيمكن ردها جميعا إلى الأصول الثابتة من الكتاب والسنة والإجماع والقياس الصحيح.
ومما يدل على كمال الشريعة وعدم نقصانها التحذير من الابتداع في الدين، فعن عائشة ، قالت: قال رسول الله ﷺ: من أحدث في أمرنا هذا ما ليس فيه فهو رده )، وفي رواية: من عمل عملا ليس عليه أَمْرُنَا فَهُوَ رَدُّه (9)
قال الإمام مالك بن أنس رحمه الله تعالى: من أحدث في هذه الأمة اليوم شيئًا لم يكن عليه سلفها فقد زعم أن رسول الله ﷺ خان الرسالة: لأن الله تعالى يقول: ﴿ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا (5). فما لم يكن يومئذ دينا: لا يكون اليوم دينا. (6)
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-